سوق المزارعين البحرينيين

نشأت رؤيا وهي تساعد أعمامها في زراعة الخضروات في مزارعهم، والمساعدة في قطف الأعشاب والفواكه من الأشجار لمطبخ جدتها، والمساهمة في ابتكار الأطباق المنزلية.

بحثاً عن نكهات طفولتها، عملت رؤيا مع المزارعين البحرينيين المحليين لبناء مجتمع يشمل المزارعين والطهاة.

ينعقد سوق المزارعين كل يوم سبت في حديقة البديع الزراعية، ويحتفي بثروة المحصولات الزراعية الطازجة المزروعة محلياً. تمتلئ الأكشاك عالياً بالطماطم الحمراء، الباذنجان البنفسجي اللامع، الثوم الجبلي، التمور، الشمندر، القرنبيط، الخيار، اليقطين، والكرنب (الكيل) المزخرف،وهناك أيضا اهتمام بالزراعة العضوية. كما يتبادل المزارعين الأحاديث بشغف مع زبائنهم وزوارهم والمقيمين بشكل أسبوعي.

إلى جانب أكشاك الحاضنات التي تبيع الأعشاب، البابونج، الينسون، وأشجار التين العطرة، يقوم مزارعون آخرون بجلب جبنة وحليب وزبادي الماعز، الصلصات والمربى، والخضروات المخللة الحارة المصنوعة منزلياً.

 

تذهب العائلات مبكراً لتناول وجبة الإفطار تحت أشجار النخيل، ويقوم الحرفيون البحرينيين بعرض سلالهم المصنوعة يدوياً للبيع، بينما تجلس النساء لتزيين الأيادي بزخرفات جميلة من الحناء، ويعرض الفنانون أعمالهم، ويقوم الطهاة بتقديم عروض الطبخ باستخدام أجود أنواع المحصولات في السوق.

إنه صباح من الإلهام والمشاركة والتشجيع، حيث يكون الطعام جوهر مجتمعنا.

هذه هي روح فيلا ماماز أيضاً، تعود رؤيا كل أسبوع من السوق مليئة بالأفكار والإلهام، قائمتنا مبتكرة بنوعية المحصولات المحلية وتوافرها، واحترام المزارعين ونتائج تجاربهم.

كل يوم سبت من الساعة الـ(8) صباحاً إلى الـ(12) ظهراً، من ديسمبر إلى أبريل، في حديقة البديع الزراعية.